الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تحصل على الإعتماد من الأمريكي

15 ديسمبر 2018

أعلنت هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس (SACSCOC) رسمياً عن حصول الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة على الاعتماد المؤسسي خلال اجتماعها السنوي لعام 2018 الذي عُقد في نيو أورلينز بلويزيانا -الولايات المتحدة الامريكية.

تعدّ هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس (SACSCOC)، والتي تضم في عضويتها أكثر من 800 مؤسسة تعليمية، المؤسسة الإقليمية المسؤولة عن شؤون الإعتماد الأكاديمي لجميع مؤسسات التعليم العالي المانحة للدرجات العلمية كالدبلوم والبكالوريوس والماجستير، والدكتوراة في جنوب الولايات المتحدة. وتقوم الهيئة أيضاً بمنح الإعتماد لمؤسسات التعليم العالي خارج الولايات المتحدة الامريكية على أن تمتثل لجميع متطلباتها وتثبت الالتزام بمعايير الاعتماد الخاصة بها. فحصول أي جامعة على الاعتماد من قبل هيئة الجامعات للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس يدل أن هذه الجامعة تعتمد رسالة مناسبة للتعليم العالي، وأنها تملك الموارد والبرامج والخدمات الكافية لإتمام هذه الرسالة وضمان إستدامتها؛ وأنها تسعى لتحقيق أهداف تعليمية محددة بشكل واضح بما يتفق مع رسالتها وملائمة متطلبات الحصول على الشهادات العلمية التي تقدمها، والتأكد ما إذا كانت ناجحة في تحقيق أهدافها المعلنة. كما يتطلّب أيضاً قيام المؤسسة التعليمية بتوثيق وإثبات جودة وفعالية برامجها وخدماتها كافة. وعلى الرغم من أن الهيئة لا تمنح الاعتماد للبرامج بطـريقة فردية. ومع نيلها الاعتماد، تنضم الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة إلى مجموعة صغيرة من نخبة مؤسسات التعليم العالي الدولية الحاصلة على اعتماد الرابطة الجنوبية مما يتيح لها التمتع بالمزايا المتنوعة التي توفرها العضوية في هذه الرابطة.

يُشار الى أن الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة هي مؤسسة تعليمٍ عالٍ غير ربحية ومملوكة لحكومة إمارة رأس الخيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدم الجامعة للمجتمع المحلي والإقليمي والدولي أسلوباً متكاملاً للتعليم الجامعي ومماثلا لما هو معمول به في أمريكا الشمالية مع تركيز كبير على الثقافة المحلية الاصيلة. وهي معتمدة من قبل وزارة التربية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقدم ما مجموعه 22 برنامجاً من برامج البكالوريوس والدراسات العليا عبر مجموعة واسعة من التخصصات.   

وعلى الرغم من تمتعها بالاعتماد المحلي الأساسي، عقدت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة العزم على توسيع نطاق تأثيرها في مجال التعليم العالي من خلال السعي للحصول على الاعتماد من المؤسسات والهيئات العلمية الدولية إذ تملك حتى تاريخه ستة برامج معتمدة من قبل مجلس الاعتماد الأمريكي للهندسة والتكنولوجيا (ABET)  بالإضافة الى الاعتماد المؤسسي الذي حصلت عليه مؤخرا من قبل هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس.

و قد دأبت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة بجهد منذ عام 2014 للحصول على الإعتماد من قبل هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس (SACSCOC)، ونجحت في الحصول على حق الترشح من الهيئة في يوليو 2017. وقد أدى هذا الترشح إلى وضع الجامعة أمام مراجعة صارمة وشاملة في زيارة ميدانية قامت بها لجنة الاعتماد الخاصة بالهيئة. و قد شكّل هذا الإعلان إنجازاً رائعاً استغرق أربع سنوات. وهو يبرهن عن مثابرة وعزم والتزام الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة على تحقيق التميز في جميع برامجها لما فيه مصلحة طلابها وأفراد الهيئة التعليمية والموظفين وجميع المتعاملين مع الجامعة.

وقد أعرب البروفيسور حسن حمدان العلكيم، رئيس الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة عن سعادته واعتزازه بهذا الإنجاز وحصول الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة على صفة الاعتماد من قبل هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس فقد قال: “لقد تحقق حلم طويل الأمد والهدف المنشود في وقت قياسي إذ كان التقرير المقدم من اللجنة ليس إيجابيا فحسب بل خال من أية توصيات أو ملاحظات. واليوم، أصبحت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة من أولى الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تحقق بنجاح عملية الاعتماد الكامل لتصبح عضوا فاعلا كمؤسسة تعليمية في هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية. ويؤكد على أن الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة لم تعد مؤسسة ذات جودة عالية بين المؤسسات التعليمية العربية فحسب، بل أيضاً على المستوى الدولي. كما يشكّل نيلنا هذا الإعتماد المرموق إثباتاً لما أكدنا عليه مرارا بأننا نوفر للطلبة مناهج أكاديمية نوعية عالية الجودة على يد مجموعة من أعضاء هيئة التدريس المرموقين الذين حرصنا دائما على استقطابهم ودعمهم. لقد نجحت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة على الرغم من حداثتها، في وrقت زمني قياسي قصير جداً، من تحقيق ما عجزت عن القيام به مؤسسات تعليمية أخرى خلال عقود من الزمن.”

واختتم بتوجيه الشكر لأسرة الجامعة إذ قال “أود أن أغتنم هذه الفرصة لكي أعرب عن خالص شكري وامتناني لأسرة الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وداعميها على ولائهم وتفانيهم وعملهم الدؤوب إذ لولا جهودهم ومثابرتهم، لما اصبحت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة نموذجاً للتميز التعليمي التي هي عليه حالياً. واليوم، تحققت تطلعاتنا وتكلل عملنا المجتهد بالنجاح الذي يسمح لنا بالحصول على عضوية هيئة الجامعات التابعة للرابطة الجنوبية للجامعات والكليات والمدارس(SACSCOC) والانضمام إلى مجتمع من المؤسسات المرموقة. ونحن نتطلع إلى تقديم مجموعة واسعة من الفرص التعليمية التي سنواصل من خلالها التطور والتميز.”