Select Page

الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تعقد ورشة عمل لإلقاء نبذة سريعة على عالم الشركات والحياة العملية

​21 نوفمبر 2019

قامت إدارة التدريب والتطوير المهني التابعة للجامعة الأمريكية في رأس الخيمة بالتعاون مع كلية الهندسة بعقد ورشة عمل بهدف إلقاء نبذة سريعة على عالم الشركات والحياة العملية.

كان الهدف من هذه الفعّالية هو طلبة السنة الرابعة الذين يتطلعون للإنخراط في القوى العاملة وكذلك الطلاب الآخرين الذين يشرعون في التدريب أو يأملون في الحصول على وظيفة في الصيف، والهدف من وراء ذلك هو إعداد الطلاب للانتقال إلى مكان العمل، والتعرف على ثقافة العمل والمهنية في الواقع، والعديد غير ذلك.

كان مقدم العرض السيد فيجاي مينون، رئيس قسم الموارد البشرية في مجموعة الحمرا، الذي عمل في العديد من الشركات، بدءاً من الشركات الناشئة وحتى الشركات الكبرى، بتقديم العديد من النصائح الأساسية بناءً على خبرته الطويلة، كما وجًه انتباه الطلبة إلى أن الانتقال من الدراسة إلى العمل يمكن أن يشكل تحدياً صعباً.

كما أفاد السيد مينون، بأن الحياة العملية تختلف عن الدراسية، إذ أن هناك عدد أقل من المشروعات الجماعية مقارنة مع الجامعة، وإن الشخص هو من يتحمل مسؤولية عمله الخاص، كما نوه السيد مينون بالاختلافات الرئيسية بين الدراسة والعمل، حيث شملت طبيعة الدراسة المتمركزة حول الجهاز مقابل المكتب المتمركز حول الحاسوب. كما أخبر المشاركين أن الكثير من المعلومات في حياتهم غير العملية كانت تعتمد على الفيديو ولكن في العمل سيكون أكثر تركيزاً على البريد الإلكتروني، فضلاً عن أن الحياة العملية أكثر هرمية من خارج المكتب.

كما أكد السيد مينون  للطلبة على أهمية الاستعداد لديهم لتقبّل التغير في هذا العالم ، إذ يتوجب  على  الخريجين أن يكون لديهم الإستعداد للمواجهة مثل هذه التغيرات والتقلبات وعدم اليقين ، فضلاً عن التعقيد والغموض في عالم الأعمال. بعد ذلك قام السيد مينون بتشغيل مقطع فيديو حيث أظهر فيه سرعة التغير التكنولوجي في العمل خلال السنوات الأخيرة، مع شريحة توضح كيف تحولت شركة كوداك العملاقة من السيطرة على التصوير التقليدي إلى الإفلاس في العصر الرقمي.

أشار مقدم العرض إلى أن مجموعة المهارات المطلوبة تتغير بمرور الوقت، مضيفاً أنه يجب على الموظفين التكيف والتأقلم مع مثل هذه المهارات. وعلى الرغم من التغييرات، فقد أشار في حديثه إلى تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي يتوقع أن حل المشكلات المعقدة ستبقى المهارة الأكثر أهمية.

لقد قدم السيد مينون للمشاركين نصائح أخرى مختلفة ومتنوعة، وذكّر الحاضرين بأنها حياتهم المهنية وعليهم تعزيزها وتطويرها بحضور الندوات وورشات العمل والمعارض، كما كان حريصاً على التأكيد على مدى أهمية التواصل والاتصال.

لقد تطرق إلى الإشادة بحقائق المهن المبكرة وإعطاء النصيحة للخريجين الجدد بالمرونة والتكيف، والتمسك بها وعدم الشعور بالإحباط، والتحلي بالصبر والاهتمام بما يمكنهم التحكم فيه وعدم القلق بشأن ما لا يمكنهم التحكم فيه.

واختتم السيد مينون قوله بتذكير المشاركين بأهمية اغتنام الفرصة (اغتنام اليوم)، قائلاً إن عليهم الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لهم.