Select Page

الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة بين أفضل 50 جامعة في تصنيف الجامعات العربية

31 أكتوبر 2019

حضر الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة الإماراتي لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، ورؤساء الجامعات من المنطقة بما في ذلك الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة (AURAK) حفل استقبال في دبي، تلقت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة خلالها شهادات تشير إلى تصنيفهم الإقليمي.

وصلت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة إلى أفضل 50 جامعة في العالم العربي والعاشرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفقاً لتقرير تصنيف الجامعات العالمية – العالم العربي 2020 الصادر عن وكالة كواكواريلي سيموندس التي يقع مقرها في المملكة المتحدة. احتلت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة المرتبة الخمسين على التوالي في الاستطلاع السنوي، وبذلك يكون قد ارتفع تصنيفها من الفئة بين 61 و 70 في العام الماضي.

وقال الدكتور الفلاسي “يسرني المشاركة في هذه الفعالية الهامة، الذي يجب أن نحتفل به جميعاً – ليس بإطلاق التصنيف فحسب – إنما بالتحسن المستمر في جودة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وقد حضر حفل الاستقبال الأستاذ الدكتور محمد يوسف بني ياس، مدير لجنة الاعتماد الأكاديمي في وزارة التربية والتعليم، والعديد من سفراء المنطقة العربية والملحقين الثقافيين، في فندق إنتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي.

وقال الأستاذ حسن حمدان العلكيم، رئيس الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة: “يعد ذلك بمثابة علامة بارزة على طريق النجاح لم تكن ممكنة لولا العمل الشاق لكل فرد من عائلة الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة ودعمكم غير المشروط”.

وقد حازت  جامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية على المرتبة الأولى، تلتها الجامعة الأمريكية في بيروت في لبنان في المرتبة الثانية، ومن ثم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وهي مؤسسة سعودية أخرى، في المرتبة الثالثة.

قال أشوين فرنانديز، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا في وكالة كواكواريلي سيموندس، “تضم هذه النسخة 130 جامعة، في 16 دولة من المنطقة العربية. وتشير الإحصاءات إلى أن هناك ما يقارب من 1200 جامعة في كافة أنحاء المنطقة، لذلك يتميز هذا التصنيف بأفضل 10% من نخبة هذه الجامعات ومؤسسات التعليم العالي “.

بلغت حصة الإمارات العربية المتحدة 13 جامعة من بين تلك الجامعات في المنطقة.

وقد ذكر التقرير: “من جديد، توجد أكثر الجامعات الدولية في المنطقة في دولة الإمارات العربية المتحدة. الامر الذي يعكس سمعة البلاد كدولة مقصد للمهنيين المتنقلين دولياً  من أصحاب المهارات العالية. تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة موطن 12 جامعة من أصل 15 جامعة تمتلك أعلى نسبة من أعضاء هيئة التدريس الدوليين في المنطقة: ثلاث جامعات سعودية فقط وقفت في وجه هذا الاحتكار،”

تستند منهجية التصنيف الإقليمي إلى 10 مؤشرات: السمعة الأكاديمية، وسمعة صاحب العمل، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلاب، والأوراق لكل كلية، والشهادات لكل ورقة، والموظفين الحاصلين على درجة الدكتوراه، ونسبة أعضاء هيئة التدريس الدولية ونسبة الطلاب الدوليين، وتأثير شبكة اتصال الويب والبحث الدولي.